عاجل
أخر الأخبار
مورننغ ستار البريطانية: أميركا خرقت 70 بندا في اتفاقية جنيف خلال معركة الفلوجة
الثلاثاء 04 فبراير 2020

كشف تقرير لصحيفة مورننغ ستار البريطانية ، الثلاثاء، أن وسائل الإعلام الرئيسية قللت من أهمية الجرائم الأمريكية البريطانية في العراق واغفلت عمدا الكثير من التفاصيل التي تتعلق بتلك الجرائم اثناء فترة غزو العراق، مشيرة إلى أن أميركا خرقت 70 بندا في اتفاقية جنيف خلال معركة الفلوجة.

ونقلت الصحيفة عن المؤرخ المؤرخ الأمريكي هوارد زين قوله إن” المشكلة الرئيسية في الأمانة التاريخية ليست كذبًا صريحًا ، وإنما هي إغفال أو تعمد تجاهل  البيانات المهمة، ومن الامثلة الجيدة الجيدة على هذه الحقيقة البديهية هي حلقات حديثة من الشهود التاريخيين نشرتها شبكة بي بي سي  حيث يروي العقيد الأمريكي أندرو ميلبورن كيف كان  يقاتل في معركة الفلوجة في العراق عام 2004 “.

واضاف أن ” المعركة التي شنت في المدينة لاخضاع المقاومة شارك فيها 20 الف عسكري امريكي تدعمهم الدبابات والطائرات ، فيما سكان المدينة البالغ عددهم 250 الف نسمة ليس فيهم سوى 2500 مقاتل فقط وقت الهجوم “.

وتابع انه وطبقا “لشهادة ميلبورن المفبركة فقد قال ان هناك حوالي 20 الى 30 الفا من المدنيين فقط وانكر وجود المدنيين في المدينة ، لكنه استذكر بعد نهاية المعركة حجم الدمار الذي خلفته فقد بدا الأمربالنسبة له  وكأنه الحرب العالمية الثانية اوكما حصل في مدينة  دريسدن الالمانية  أو ستالينغراد السوفيتية آنذاك “.

وبين التقرير أنه ” وبعد تحليل مفصل للتغطية الاعلامية في الفلوجة تبين ان العدد الاجمالي للقتلى بين صفوف المدنيين فاق اكثر من 2000 شخص ، وعلى سبيل المثال ، في كانون الثاني من عام 2005 ، أبلغ مدير المستشفى الرئيسي في الفلوجة أنه تم انتشال 700 جثة من ثلث المدينة فقط ، 550 منهم من النساء والأطفال”.

علاوة على ذلك ، أغفل البرنامج أي ذكر للجانب الأكثر أهمية في المجزرة – وهو أن القوات الأمريكية ارتكبت ما يمكن اعتباره جرائم حرب إذا تم تنفيذها من قبل دول معادية لها رسميا مثل إيران أو سوريا أو روسيا، وفي الواقع فانه وطبقا للاكاديمي والكاتب الامريكي جوناثان هولمز فان الولايات المتحدة خرقت 70 بندا في اتفاقيات جنيف في مدينة الفلوجة”.

وكان عنصر مشاة البحرية مايكل ليدوك قد قال في شهادته عن المعركة عام 2008 بان ” قواعد الاشتباك قد تغيرت في المدينة بالنسبة للجيش الامريكي ، فقد كنا نعمل على افتراض ان الجميع كانوا اعداء واصدر آمر كتيبة المارينز الى الجنود اوامر تقتضي بقتل كل شخص يحمل هاتفا خلويا ، كما فرضت الولايات المتحدة حظرا صارما للتجوال ليلا وقتل اي شخص او شيء يتحرك في الليل “.

واكد الرقيب بالجيش الأمريكي ديفيد بيلافيا في مذكراته قائلاً: “كل سلاح متوفر في ترسانتنا دون الأسلحة النووية قد تم  تشغيله في الفلوجة، حتى ذخيرة الفسفور الابيض “.

واشار التقرير الى أنه ” إذا كانت الدول الغربية أو حلفاؤها هم مرتكبو انتهاكات حقوق الإنسان ، فإن وسائل الإعلام التابعة لها تستخدم حماسة أقل في التحقيق في تقاريرها ولا يتم نقل أي تدابير لوقف الانتهاكات”.


أترك تعليق
تابعنا علي فيسبوك